پێنج شه‌ممه‌ , 29 تشرینی یه‌كه‌م 2020
Home » هاوپۆلنەکراو » مظاهر الرعاية الصحية الحديثة

مظاهر الرعاية الصحية الحديثة

تنتشر الكثير من الأمراض والأوبئة في الوقت الراهن نتيجة لمصادر التلوث الكثيرة التي نتعرض لها بشكل يومي مُتكرر. لا شك في أن التكنولوجيا الحديثة والأجهزة المُتقدمة تؤثر على حياتنا إيجاباً في جميع مجالات الحياة، إلا أن بعضًا منها يُعتبر مُسببات أساسية للكثير من الأمراض والحالات الصحية الغير مستقرة. ومع الضغوطات الكثيرة التي يتعرض لها كُل شخص والوتيرة السريعة التي يتسم بها العصر الحالي، أصبح لا يُبالي الجميع بالرعاية الصحية والطُرق المثلى للاعتناء بالحالة الصحية.

ينتشر في الوطن العربي على وجه التحديد ثقافة الرعاية الصحية والاعتناء بالنفس في حالة التعرض لمرض خطير أو وعكة صحية كبيرة من نوعها. وعلى الناحية الأخرى، نُهمل تماماً الصحة العامة ونتجاهل عن قصد جميع الأعراض التي تُشير على تأخر الصحة العامة للأشخاص. لذلك نُسلط الضوء في هذا المقال على ضرورة الاعتناء بالنفس وبالصحة العامة من خلال اتباع خطوات بسيطة وسهلة من شانها أن تؤثر على تحسين الجهاز المناعي والصحة النفسية وبالتالي تُزيد من إنتاجية الفرد وتقليل شعوره بالإجهاد أو الإرهاق. 

أهمية الرعاية الصحية الشخصية

الرعاية الصحية يفتقر البعض في الوطن العربي إلى ثقافة الرعاية الصحية، ويختلط على البعض الأخر المفهوم السليم للرعاية الصحية. يختلط الأمر على الكثير ويتوهمون أن الرعاية الصحية هي تلك الخدمات أو الأدوية أو العلاجات الغالية الثمن والتي عادةً ما يلجأ إليها طبقة الأغنياء للحفاظ على بشرتهم أو شعرهم. ويتوهم البعض الأخر مفهوم الرعاية الصحية على أنها تلك الأدوية والعلاجات التي يقوم المريض بأخذها نتيجة لإصابته بخطر ما أو تشخيصه بمرض خطير لا قدر الله. ولكن تُعتبر الرعاية الصحية هي مظلة تُغطي شريحة كبيرة من التعريفات، ولذلك نجد أن التعريفات أو المفاهيم السابق ذكرها تنتقص كثيراً من المفهوم الأشمل والأهم لجوهر الرعاية الصحية.

ولذلك نجد أن مُنظمة الصحة العامة قد وضعت النقاط الأساسية التالية التي تستند إلى ثلاث عناصر أساسية لوضع المفهوم الصحيح للرعاية الصحية:

  • تلبية احتياجات الأفراد من الناحية الصحية وذلك من خلال توفير رعاية شاملة تشمل وضع دليل كامل للإجراءات العلاجية والوقائية وأيضاً الاستكشافية والتشخيصية والتأهيلية طوال فترة الحياة، يتم تحديدها استناداً إلى أولويات المهام الأساسية لخدمات الرعاية الصحية. الرعاية الصحية التي تستهدف الأفراد والعائلات من خلال الرعاية الأولية وتستهدف السكان من خلال الصحة العمومية بشكل مركزي وأساسي لتقديم الخدمات العلاجية الأمثل بجميع أحوالها.
  • تعامل المنظمات والهيئات الصحية وفق منهجية مُحددة وموضوعة مسبقاً بالاستناد إلى المحدّدات الجوهرية لمستوى الصحة العامة (بما في ذلك الخصائص الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، وكذلك عادات وسلوكيات الأفراد في الوطن العربي) وذلك عن طريق وضع واتباع إجراءات وسياسات واستراتيجيات عامة جميع القطاعات؛
  • إرشاد وتوجيه الأفراد والعائلات العربية إلى كيفية المحافظة على الصحة العامة الخاصة بهم وذلك من خلال اتباع مجموعة من الإجراءات اليومية التي تقي من الأمراض والفيروسات التي تنتقل بسبب سوء استخدام الأدوات اليومية أو عدم الحفاظ على النظافة الشخصية إلخ. إلى جانب تشجيع الشباب والأطفال على تنمية المعارف الإدراكية الخاصة بالرعاية الطبية وتوفير الحملات التوعوية للاهتمام بالرعاية الصحية في المدارس والجامعات.

يُمكن إضافة بعض النقاط الأخرى التي توضح أهمية الاهتمام بالرعاية الصحية على مستوى الأفراد والصحة العام للبلد العربي:

  • تُعتبر الرعاية الصحية وسيلة هامة وأساسية لاكتشاف الأمراض والأوبئة في مراحلها الأولى وبالتالي سرعة علاجها قبل وصولها إلى مرحلة خطر. هذا يؤدي بدوره إلى تحسين الحالة الصحية للأفراد بشكل عام وبالتالي تقليل نسب الإصابات وهذا يقوم بدوره في تحسين الحالة الصحية للوطن العربي على المقياس الواسع.
  • تهدف الرعاية الصحية السليمة إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة التي تُحاول البلاد العربية تحقيقها في الوقت الراهن.

مظاهر الرعاية الصحية

استناداً إلى بيان منظمة الصحة العامة، تم تحديد مظاهر الرعاية الصحية في النقاط التالية:

  • شعور الفرد بالأمن والسلام الداخلي وبالتالي تقليل شعور الفرد بالتوتر العام.
  • التحاليل الصحية التي تقيس مستوى أداء الأعضاء الأساسية في جسم الفرد مثل القلب والرئة والهضم والهيموجلوبين في الدم.
  • تحسين الحالة البدنية للفرد بشكل عام وتمتع الفرد بصحة جسدية مُمتازة. يستطيع الفرد تحسينها من خلال الرياضة المستمرة أو المشي أو الركض لمدة ساعة يومياً في حال عدم تمتعه بالصحة الجسدية التي يريدها.
  • الانفتاح الذهني أو القدرة على ممارسة الألعاب الذهنية والتفكير السليم والتحكم في الضغوط والمشاعر المضطربة. أصبح من السهل الآن على الأشخاص الإصابة بالأمراض النفسية والذهنية نتيجة لعدم تمكن الفرد من التحكم في الضغوطات التي يواجها. لذلك أثبتت الدراسات الحديثة أن التوجه إلى ألعاب الكازينو عبر الإنترنت له تأثير كبير على تحسين الحالة الذهنية بشكل عام. فبدلاً من تضييع الوقت على مواقع التواصل الاجتماعي التي تسبب الاكتئاب والعُزلة، يُمكنك أن تستمتع بوقت من خلال زيارتك لموقع كازينو العرب من خلال الرابط التالي casinoelarab.com. يُتيح لك كازينو العرب الاستمتاع بألعاب الكازينو المميزة التي تضم تشكيلة واسعة من اهم الألعاب مثل البوكر والبلاك جاك والمراهنات الرياضية وغيرها من الألعاب الحديثة. بنقرة زر فقط تستطيع أن تدخل عالم الكازينو والتعرف على لاعبين جُدد والانضمام إلى أحد طاولات اللعب من خلال أحدث المنصات واتباع قواعد اللعبة التي ستجدها واضحة بالتفصيل وأيضاً استلام أرباحك في الحال.

استمتع بصحة ذهنية ونفسية ممتازة مع كازينو العرب اون لاين!

انضم مجاناً إلى اللعب في إحدى طاولات كازينو العرب الآن واحصل على مكافئتك الترحيبية!

وەڵامێک بنووسە

پۆستی ئەلکترۆنیکەت بڵاو ناکرێتەوە . خانە پێویستەکان دەستنیشانکراون بە *