پێنج شه‌ممه‌ , 22 تشرینی یه‌كه‌م 2020
Home » هاوپۆلنەکراو » سُبل تعزيز الحالة النفسية للوقاية من الكورونا

سُبل تعزيز الحالة النفسية للوقاية من الكورونا

أصبح اسم الكورونا يتردد على مسامعنا كثيراً في الآونة الأخيرة وذلك بسبب انتشار الفيروس بشكل كبير على مستوى العالم أجمع زمع احتمالية تصنيف الفيروس كوباء عالمي. لا شك في خطورة الفيروس بسبب الطريقة التي بها ينتقل الفيروس من جسم إلى آخر. استناداً إلى الدراسات الحديثة والتشخيصات التابعة لمنظمة الصحة العالمية، ينتشر فيروس الكورونا من خلال التعرض للعطس أو الرذاذ من شخص حامل للمرض بالفعل. ولذلك يُعتبر فيروس الكورونا خطير من ناحية انتشاره بسرعة شديدة بين أعداد كبيرة من الناس على مستوى العالم. أثبتت الدراسات التي تم إجراءها على الكورونا أن نسبة الشفاء منه عالية ولكنها تعتمد بنسبة كبيرة على مستوى أداء الجهاز المناعي لدى كُل فرد.

الوقاية من الكورونا

لا شك أنه توجد الكثير من العوامل التي تؤثر على المناعة، وللأسف نشترك في تعزيز تأثير هذه العوامل على ضعف مستوى المناعة. تُعتبر العوامل النفسية بحسب منظمة الصحة العالمية من أكثر العوامل التي تؤثر على ضعف مستوى أداء الجهاز المناعي. لذلك حرصاً على سلامتكم ووقايتكم من الإصابة بالكورونا أو على الأقل التغلب على الفيروس في حالة الإصابة به لا قدر الله، يُنصح بالحفاظ على الحالة النفسية باتباع الخطوات أو الإجراءات التالية.

 

تأثير الحالة النفسية على جهاز المناعة

يُمثل الجهاز المناعي الخط الدفاعي في الجسم مما يحتويه الجهاز المناعي على شبكة من الخلايا الدفاعية والتي تتمثل في كرات الدم البيضاء والخلايا الجذعية والأجسام المضادة بمختلف أنواعها والغدد الزعترية والطحال والغدد الليمفاوية. تتأثر هذه الخلايا بالكثير من العوامل التي لها علاقة مباشرة بأسلوب حياة الفرد من حيث النظام الغذائي. وتؤثر الحالة النفسية كثيراً على الصحة العامة للجسم، لاسيما على الجهاز المناعي. حيث أثبتت الدراسات النفسية الحديثة أن مرضى الاكتئاب والقلق والأرق وغيرها من الأمراض النفسية التي تضطرب الجهاز العصبي لها تأثير كبير على مستوى أداء الجهاز المناعي. تعمل الاضطرابات النفسية على اضطراب إفراز كرات الدم البيضاء والتي غالباً ما تقل في مستوى الدم وبالتالي تقل قدرة الجسم على مُكافحة الأمراض والبكتيريا والفيروسات.

مع انتشار مرض الكورونا ومُناداة جميع الحكومات على مستوى العالم الأفراد بمُلازمة المنازل وعدم الاختلاط بالشارع، حتى أن بعض البلاد قررت أن تُغلق المدارس والجامعات ومحطات القطارات والمترو حتى يتم تجنب انتقال الفيروس بين مواطنيها. كما قامت البلاد التي انتشر فيها الفيروس مثل إيطاليا والصين وإيران بإغلاق جميع المطارات والموانئ وعدم السماح للقاطنين بمُغادرة البلاد.  لا شك في تعرض العالم أجمع لمستوى عالِ من الضغط نتيجة لتحول الفيروس إلى وباء عالمي. تؤثر هذه الحالة العامة على الحالة النفسية للأفراد وتصيب الجميع بالتوتر الشديد والضغط العصبي الشديد الذي كما ذكرنا من قبل أن له تأثير سلبي كبير على مستوى أداء الجهاز المناعي لجميع الأفراد.

نصائح لتعزيز الحالة النفسية

أثناء الجلوس في المنزل لحين التحكم التام في فيروس الكورونا، يُمكنك اتباع النصائح التالية لتعزيز الحالة النفسية لتتمكن من تقوية الجهاز المناعي:

  • يُمكنك البدء بتناول طعام صحي يحتوي على جميع الفيتامينات ومضادات الأكسدة والبروتينات اللازمة لحفاظ الجسم على المُعدلات الطبيعية له. يجب أن يضم النظام الغذائي الصحي الفواكه بمختلف أنواعها وذلك لأن تناول هذا النوع من الطعام الخفيف الصحي يشعرك بالخفة ويُحسن من المزاج العام وبالتالي يؤثر إيجاباً على الصحة النفسية.
  • يُمكنك قضاء الوقت مع العائلة وتسلية أوقاتكم أمام جهاز التلفاز أو باللعب الألعاب المُختلفة المنتشرة في الوقت الراهن. كما يُمكنك أيضاً أن تقضي أوقات مُمتعة مع الحيوان الأليف الخاص بك، فمن شأن هذا الوقت أن يُحسن كثيراً من حالتك المزاجية. لا تقلق من انتشار الفيروس عن طريق الحيوانات حيث أن هذا الاعتقاد خاطئ تماماً بحسب البيانات الأخيرة الصادرة من المنظمة العامة للصحة.
  • مُحاولة الابتعاد عن الأخبار السلبية والسيئة المنتشرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وعدم المشاركة في نشر الذعر. بل ننصح أن نلتزم جميعاً الصمت والحذر في نشر الأخبار السلبية أو على الأقل التأكد من صحة ودقة ومصدر هذه الأخبار قبل تداولها.
  • يُمكنك أن تُضفي جو من الهدوء والاسترخاء في المنزل وذلك من خلال الاستمتاع إلى الموسيقى المفضلة لديك. بحسب الدراسات النفسية، تُساعد الموسيقى على تبديل حالة المزاج السيئة وجعل الحالة النفسية أكثر تفاؤلاً وإشراقاً عن ذي قبل.
  • يشعر المرء أحياناً –لاسيما الرجال- بضغط نفسي نتيجة لعدم الإنجاز المهني. وبما أننا نُعاني جميعاً من إغلاق أغلب الشركات والمصالح ونتعرض حالياً إلى الحجر في المنزل، فمن الطبيعي والمتوقع أن تسوء حالة الرجال بشكل عام. لذلك يُنصح أن يستغل الرجال الوقت في المنزل وبدء الاستثمار من خلال arabfinancials. يُمكنك أن تستعين بموقع اراب فاينانشيال لاستغلال الوقت بتحقيق الأرباح من خلال تداول العملات الأجنبية والعملات الرقمية. يُقدم اراب فاينانشيال جميع الأدوات الاستثمارية والمنصات الحديثة التي تعرض جميع الأخبار والتحليلات والتوقعات الحية لمساعدتك وجميع المستثمرين الآخرين على اتخاذ قرارات استثمارية تُفضي إلى تحقيق الأهداف المرجوة. يساعدك أيضاً فريق الدعم المُكون من تشكيلة واسعة من الخبراء في تحديد استيراتيجية التداول التي تلائمك وتدريبك على استخدام أدوات التداول وأوامر الخسائر وقراءة المؤشرات الفنية والتحليلات الأساسية والرسوم البيانية حتى تستطيع أن تُلِم بجميع مكونات الاستثمار عبر اراب فاينانشيال.

انضم الآن إلى استثمار اراب فاينانشيال وحقق أرباح خيالية!

 

وەڵامێک بنووسە

پۆستی ئەلکترۆنیکەت بڵاو ناکرێتەوە . خانە پێویستەکان دەستنیشانکراون بە *